أخبار عاجلة
مودريتش يعلق على غياب رونالدو وميسي عن حفل "the best" -

أبوالغيط يؤكد أهمية إجراء انتخابات الرئاسة الليبية في أجواء مواتية

أبوالغيط يؤكد أهمية إجراء انتخابات الرئاسة الليبية في أجواء مواتية
أبوالغيط يؤكد أهمية إجراء انتخابات الرئاسة الليبية في أجواء مواتية

صرح أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأن أطراف المجموعة الرباعية بشأن الأزمة الليبية التي اختتمت أعمالها اليوم بمقر الجامعة العربية، اتفقت على أهمية جراء الانتخابات النيابية والرئاسية في ليبيا في أجواء سياسية مناسبة ومناخ أمني يسمح لليبيين بالتعبير عن آرائهم بكل حرية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مساء اليوم الاثنين مع كل من فدريكا موجريني الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشئون الخارجية والسياسة الأمنية، وغسان سلامة الممثل الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس بعثة الدعم الأممية في ليبيا، وبيير بويويا رئيس بوروندي الأسبق والممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي إلي مالي والساحل.

وأضاف أبوالغيط أن الأطراف الأربعة اتفقت أيضا على أهمية الاستمرار في الجهود المبذولة لتوحيد الجيش الليبي، مشيرا إلى أنه تم خلال الاجتماع قبول عرض الاتحاد الأفريقي باستضافة الاجتماع القادم للمجموعة في أديس أبابا خلال الأسابيع القليلة القادمة.

من جانبه، أكد بيير بويويا رئيس بوروندي الأسبق والممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي إلي مالي والساحل، على أهمية المجموعة الرباعية باعتبارها إطارا مهما جدا، وتمثل الجزء الأكبر من المجتمع الدولي بخصوص الملف الليبي من حيث الاهتمام بالملف الليبي.

وأكد أن الاتحاد الأفريقي يعتبر ليبيا في غاية الأهمية بالنسبة له أمنيا واقتصاديا خاصة أن ليبيا لها حدود مشتركة مع ٦ دول أفريفية كبيرة والوضع يتطلب عدم المساس بهذه الدول.

وأشار إلى أن الملف الليبي يأتي في أعلى مستوى سياسي بالنسبة للاتحاد الذي شكل لجنة خاصة تهتم بالشئون الليبية ونحن نعمل وندعم الأمم المتحدة في فكرة التحضير لإجراء انتخابات في ليبيا ومستعدون لمساعدة الهيئات والمنظمات التي تقوم على تلك الانتخابات ومستعدون للمساعدة بشكل فعال في الملف الليبي بصفة عامة، واجتماعنا اليوم يأتي لهذا الغرض.

من جانبها، وصفت فيدريكا موجريني الاجتماع بالمهم، مؤكدة دعمها للأمم المتحدة في هذا الملف وقالت سوف نساعد الليبيين على الوحدة ووضع حد للصراعات، مشيرة إلى أن هناك خطوات إيجابية تحققت في ليبيا على المستوى الأمني والاقتصادي، وهناك بوادر أمل في المستقبل.

كما أكدت دعم الاتحاد الأوروبي لدول الساحل من اجل التنسيق لتأمين الحدود ومكافحة تهريب البشر، وقالت سنظل أقوى داعم لأفريقيا في مجال الاقتصاد وليس السياسة فقط، مما سنستمر في دعم جيراننا الليبيين في كافة المجالات، وأوروبا لا تهتم فقط بإدارة الهجرة، ولكن تهتم بجيرانها خاصة في ليبيا وتولي اهتماما للتعاون مع جيرانها في كافة المجالات.

من جانبه، أشار غسان سلامة إلى وجود اهتمام أفريقي وعربي واضح بالمسألة الليبية منوها بأنه قام بزيارة إلى أديس أبابا ثلاث مرات في هذا الصدد مشيدا بالدعم الذي يوليه الاتحاد الأفريقي لليبيا.

وأوضح أن المجموعة الرباعية هي شكل دبلوماسي مفيد واستمرارها أمر طبيعي والأمم المتحدة تعتبرها نموذجا يقتضى في مجال التعاون، ونحن مستعدون للاجتماع المقبل في أديس أبابا خلال أسابيع.

وردا على سؤال حول وجود تضارب في المواقف الأوروبية بشأن ليبياأ قالت موجريني "إذا كانت هناك خلافات في الداخل الأوروبي إلا أن هناك اتحادا وتوافقا أوروبيين إزاء الأزمة الليبية، فأوروبا تدعم قطاع الأمن في ليبيا وتساعد المجتمعات المحلية وتتعاون مع الاتحاد الأفريقي في مجال الهجرة ولا توجد خلافات في الملف الليبي.

وكشفت موجريني عن أن فترة الستة أشهر الماضية شهدت تقدما على الأرض في ليبيا قد يكون هذا التقدم هشا ومحدودا، إلا أننا نسقنا أساليب العمل ولنا مبعوثون وخبراء داخل ليبيا ولابد من التعاون الدولي في هذا الملف لتحقيق نتائج إيجابية.

أما ممثل الاتحاد الأفريقي وفي مداخلة له حول هذا السؤال، قال إن هدفنا ليس فرضا على الليبيين ولكن مساعدتهم على التوصل إلى حل سياسي.

وقال أعتقد أن الهجرة أصبحت قضية كبيرة بعد سقوط الدولة الليبية وسقوط سوريا والحل الأمثل هو استعادة السلطة في ليبيا، وهذا ما نحاول أن نفعله من خلال التوصل إلى حل سياسي سلمي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "معركة الوصاية مستمرة".. أنجلينا جولى تفسد أبنائها لتفضيلها على براد بيت
التالى الجمعية العمومية للزمالك توافق على ندب مستشار تحقيق